Connect with us

زد معلوماتك

الامام النووي

العديد من العلماء الكبار والأفراد الأتقياء في الماضي لعبوا أمثلة رائعة في الحياة ، وكان لهم دورًا هامًا في التأثير على غيرهم ، كما أن سلوكهم وأفعالهم كان لها تأثير كبير على قلوب من حولهم ، وكان عمر الإمام أبو زكريا محي الدين يحيي ابن شرف المعروف بالإمام النووي قصيرًا جدًا فقد عاش 45 عامًا فقط ، وخلال هذه الفترة القصيرة كتب الإمام النووي عددًا كبيرًا من الكتب حول مواضيع مختلفة ، وتم الاعتراف بكل كتاب له باعتباره ثروة قيّمة ، وساهم كثيرًا في نشر المعرفة الإسلامية [1].

نشأة الإمام النووي وعائلته

ولد الإمام النووي في شهر محرم 631 هجريا وعام 1233 ميلاديًا في قرية نوى ، بالقرب من العاصمة دمشق ، سوريا والنووي لم يأتِ من عائلة معروفة ، وهناك القليل جدا من المعلومات حول والده وأقاربه الآخرين ، وهذا يعني أنهم كانوا عائلة متواضعة ، كما أنها لم تكن عائلة مليئة بالعلماء العظماء ومع ذلك ، فإن والده كان له سمعة لكونه تقيا جدا ويخاف من الله ، وعُرف بالنووي بسبب مسقط رأسه [1].

طفولة الإمام النووي

منذ طفولته لم ينجذب النووي إلى الرياضة أو اللعب مع الأطفال ، وسخر منه الأطفال الآخرون لهذا السبب ، ومنذ سن مبكر وجه النووي انتباهه إلى دراسته وكره أي نشاط من شأنه أن يأخذه بعيدا عن حفظ القرآن  [1]، وعندما كان طفلًا في العاشرة من عمره اعتاد الصبيان الآخرون في نفس عمره على إجباره على اللعب معهم ، لكن الإمام نواوي كان دائمًا يتجنب اللعب ، ويظل مشغولاً بتلاوة القرآن الكريم ، وعندما حاولوا الاستبداد وأصروا على انضمامه لألعابهم ، أذهلهم وأبدى عدم اهتمامه بأفعالهم الحمقاء ،  [2] وقام معلمه في نوى بنقل هذا الحادث إلى والد الإمام الذي كان رجلاً فاضلاً ورعًا وقرر والده تكريس حياة ابنه لخدمة وتعزيز قضية الإيمان الإسلامي وفي فترة قصيرة ، تعلم الإمام قراءة القرآن ، وبحلول ذلك الوقت كان قد بلغ سن البلوغ تقريبًا  [1].

تعليم الإمام النووي

لم يكن لدى الإمام النووي أجواء أكاديمية ، أو علمية ولم تكن هناك أكاديميات ، أو معاهد دينية يمكن للمرء أن يكتسب فيها التميز في التعليم الديني ، لذلك أخذه والده إلى دمشق ، التي كانت تعتبر مركزًا للتعلم والمنح الدراسية ، وتجمع الطلاب من بعيدًا إلى هناك للتعليم وخلال تلك الفترة ، كان هناك أكثر من ثلاثمائة معهد وكلية وجامعة في دمشق وانضم الإمام إلى مدرسة روحية تابعة لجامعة أمفي ، ومؤسس وراعي هذه المدرسة كان تاجرًا يدعى زكي الدين أبو القصيم الذي كان يعرف باسم ابن رواحة ، وتم تسمية المدرسة من بعده ، وكان في هذه المدرسة يوجد العديد من المعلمون البارزون والمميزون الذين درسوا للإمام النووي ، ودرس هناك لمدة عامين كاملين .  [2]

الإمام النووي وسعيه وراء المعرفة منذ الصغر

عاش الإمام النووي في نوى حتى سن 18 عامًا ، وعندما ذهب إلى دمشق درس الأحاديث ، والفقه الإسلامي ، والمبادئ من عدد أكبر من العلماء المسلمين البارزين مثل لشناق بن أحمد المغربي المقدسي ، وعبد الرحمن الأنباري ، وعبد العزيز الأنصاري ، ودرس صحيح مسلم من أبو لشاق إبراهيم الوسيطي ، وبدأ التدريس في مدرسة الأشرفية في عمر 24 عامًا ، ومن هنا بدأت سمعته في الانتشار حيث تميز كثيرًا كعالم ، وخلال هذه الفترة سيطر السعي وراء المعرفة عليه طوال حياته حيث كان يضع كل وقته في الدراسة ، والتعلم ، والتدريس ، وكان لا ينام تقريبًا  [1].

كتابات الإمام النووي

بدأ النووي الكتابة في العام 663 أو 664 هجريا ، وفي فترة من اثني عشر أو ثلاثة عشر عامًا قام بتجميع بعض من أهم الأعمال في تاريخ الإسلام ، وتم نشر أعماله الكلاسيكية التي لم يكملها في تسعة مجلدات كبيرة الحجم ، وهذه بعض أعماله التي أنجزها في ذلك الوقت القصير :

  1. رياض الصالحين .
  2. المنهاج بن صالح صحيح مسلم ( شرح لصاحب مسلم ) .
  3. المجموع شارح المهذب .
  4. منهج التعليم .
  5. تقريب التيسير .
  6. الأحاديث الأربعون .
  7. كتاب الأذكار .
  8. شرح سنن أبو داود .
  9. صحيح البخاري .
  10. مختار الترمذي .
  11. طبقة الشافية .
  12. روضة الطالبين .
  13. بستان العريفين . [1]

طلاب الامام النووي

إلى جانب كتاباته ، ألقى النووي تأثيره على العديد من الطلاب ، ولقد درس لعدة سنوات واستفاد منه الكثير من الأشخاص ، ومن بعض طلابه المعروفين :

  • ابن العطار .
  • جمال الدين المزي .
  • أبو العباس بن فرح .
  • البدر محمد بن جامع .
  • أبو الربيع الهاشمي . [1]

وفاة الإمام النووي

بعد عودته إلى مسقط رأسه في نوى ، مرض الإمام النووي ومات ، وتوفي في الرابع والعشرين من رجب سنة 676 هجريا عام 1277 ميلاديا ، وتوفي عن عمر يناهز الخامسة والأربعين ، وكانت إنجازاته خلال فترة حياته القصيرة هذه مساوية أو أكبر من العديد من الذين عاشوا حتى ضعف عمره ، وعندما وصل خبر وفاته إلى دمشق، شعر الناس بالحزن الشديد ، وتدفقت الدموع من عيونهم فقد شعروا أنه قد توفي أحد أعظم العلماء وأعظم قادة الشعب . [1]

وتم دفنه في مسقط رأسه نوى، سوريا وتمنى النووي أن يكون قبره حسب السنة أي أن يكون مستويًا وليس بارزًا ، ومع ذلك قرروا بناء قبة على قبره ، ولكن تحققت أمنية الإمام النووي فكلما كانوا يحاولون بناء قبة كان يتم تدميرها ، وبعد العديد من المحاولات ، تركوه أخيرًا مسطحًا مع علامة طفيفة وفقًا للسنة ، ولا يزال قبره معروفًا ومعترفًا به حتى اليوم ، وتم تدمير ضريحه في عام 2015 ، خلال الحرب الأهلية السورية المستمرة ، وتم هدم قبره من قبل المتمردين المرتبطين بالنصرة . [3]

إرث الإمام النووي

قدم الإمام النووي مساهمات في الأدب الحديث من خلال أعماله الهامة ، وهذا جعله محترمًا في جميع المذاهب ، رغم أنه يتبع الفقه الشافعي ، واستطاع هذا العالم العظيم أن يكتسب شهرة مثالية حيث أنه كرس كل وقته للتعلم ، والمنح الدراسية ، وبخلاف القراءة ، والكتابة ، قضى وقته في التفكير في القضايا التفاعلية والمعقدة ، وفي إيجاد حلول لها . [3]

Copyright © 2021 Ryyen Network , powered by ESSIDATA.